الغاز

بهذه التقنية.. هل يفك العلم لغز الروح البشرية؟

يعمل مجموعة من العلماء في الصين، على تطوير آلة أشعة دماغية تبلغ قيمتها 100 مليون جنيه إسترليني في محاولة للعثور على الروح البشرية.
ويسعى الباحثون لاستخدام القوى المغناطيسية القوية لمراقبة بنية وأنشطة كل المسالك العصبية في الدماغ الحي.
وذكرت صحيفة “ذا صن” البريطانية، أن هدف الباحثين هو بناء أقوى جهاز تصوير بالرنين المغناطيسي في العالم، ليكون في يوم من الأيام قادرًا على المساعدة في الإجابة عن أحد أهم الأسئلة في الحياة، وهو عن “ماهيّة” الروح البشرية؟.
لكن ذلك الجهد العلمي، يصطدم ببعض المعتقدات الدينية التي تشير إلى أن الروح “هي الجوهر” الحقيقي للكائن الحي، أي أنها الجزء غير المادي من الإنسان والذي يعيش حتى بعد موت الجسم.
وقال أحد كبار الباحثين العاملين في مشروع السري في “شينزين”، إن آلة الأشعة الجديدة “ستحدث ثورة في دراسات الدماغ”، ومن المقرّر أن تتجاوز الميزانية الإجمالية للمنشأة المدعومة من الدولة، تلك الخاصة بتلسكوب “فاست” الأكبر في العالم.
وأوضح أن الجهاز الجديد “سيكشف عالمًا مختلفًا بظواهر لم نشهدها من قبل، وربما حتى الروح”، مضيفًا “سوف نلتقط للمرة الأولى صورة كاملة للوعي البشري أو حتى جوهر الحياة ذاتها”.
ويشير الباحثون، إلى أن التقنية الجديدة بإمكانها المساعدة في دراسة وتشخيص الحالات العصبية التنكسية بما في ذلك مرض “باركنسون والزهايمر”، إذ تستطيع أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي الحالية تصوير الأجسام التي يزيد حجمها عن 1 ملم فقط، ولكن الجهاز الجديد يهدف إلى تصور الأجسام الأصغر بـ 1000 مرة.
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق